تحت قسم: سياسية بتاريخ: يناير 16, 2014
144156_14[1]

الموصل / شبكة أخبار العراق- كشف قائد الفرقة الثالثة شرطة اتحادية الفريق الركن مهدي الغراوي ان تنظيمات {داعش} الإرهابية كانت تنوي السيطرة على مدن نينوى قبل تغيير مسارها إلى الانبار.وقال الغراوي في حديث صحفي  له اليوم :ان “تنظيمات مايسمى بـ{داعش} والقاعدة الإرهابية كانت نيتها قبل ان تغير مسارها وتدخل محافظة الانبار السيطرة على مدن نينوى بالكامل إلا ان قوة الأجهزة الأمنية وبحسب اعتراف جرذان {داعش} حالت دون ذلك وتم التوجه إلى محافظة الانبار كونها قريبة من الحدود السورية الأردنية من جهة والسعودية من جهة أخرى التي سهلت عملية الدخول إلى المحافظة”.وأشار إلى ان “القطاعات الأمنية والقيادة العامة وقائد العمليات والقوات البرية كلها أثبتت أنها على قدر المسؤولية”.واردف قائد الفرقة الثالثة شرطة اتحادية بالقول “ألان نفكر بعد ما تم القضاء على قسم من هذه التظيمات في الانبار فإنها بدأت تهرب صوب المحافظات الأخرى وهي {نينوى وصلاح الدين وديالى} ومن المتوقع في اي لحظة ان تبدأ حملة عسكرية كبيرة ضد حواضن الإرهاب فيها”.ويذكر ان تصعيدا عسكريا جرى في شهر شباط 2008 بالموصل في اطار {عملية الحصاد الحديدي} التي خاضها الجيش الأميركي بالاشتراك مع القوات العسكرية العراقية في {نينوى وديالى وكركوك وصلاح الدين}، اثر تفجير استهدف منطقة الزنجيلي وسط الموصل أوقع اكثر من {200} شخص بين قتيل وجريح، كان سبباً مباشراً لحشد القوات العراقية لخوض معركة وصفها القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بـ{الحاسمة والنهائية}.

 

جديد الصور
قناة هنا بغداد

تنزيل (6)

قناة دجلة الفضائية


Dajla

shab

المصرف المتحد للاستثمار

 

44